رابطة اصدقاء كمال جنبلاط تهنئ بعيد الفطر المبارك

 بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، تتقدم رابطة اصدقاء كمال جنبلاط من اللبنانيين عامة ومن المسلمين اللبنانيين والعرب خاصة بأصدق آيات التبريك، سائلة العلي القدير ان يسبغ عليهم رعايته ليكافحوا ويتغلّبوا على ما يواجهونه من تداعيات كارثية صحية واقتصادية ومعيشية في هذه الايام الصعبة.

وتدعو اللبنانيين الى التكافل والتضامن في مواجهة وباء الكورونا القاتل، والالتزام بتعليمات الوقاية والحماية حرصاً منا جميعاً على السلامة العامة. كما تدعوهم الى التكاتف لمواجهة مخاطر ما يحاك للبنان من مخططات مالية واقتصادية تعرّض الكيان للانهيار.
ويطيب لها ان تتذكر معهم كلاماً معبراً للمعلم كمال جنبلاط قاله سنة 1969 بمناسبة مماثلة:
"على عتبة العيد الذي تحلّ فيه البركات استجابة لنداءات المستغيثين من ظلامات الدنيا في هذه الايام العسيرة المنطوية على الف عذاب وانحراف وجهالة وتسلّط للأقوياء على الضعفاء، وتسرح بنا الافكار، وتشيع بنا العواطف الى حيث الانسانية المعذّبة في جميع اقطار المعمور، تتلقى المهانة، وتتعثر بالحرمان، ويتحكم بها استغلال المستثمرين، وما من نصير لها بعد الله سوى الصبر وارادة الصمود والكفاح".
 
عن رابطة اصدقاء كمال جنبلاط
رئيس الهيئة الادارية
عباس خلف 
 
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous