رابطة أصدقاء كمال جنبلاط تعلن إلغاء مؤتمرها السنوي التاسع

 على ضوء التطورات الراهنة على الساحة اللبنانيّة، تعلن رابطة أصدقاء كمال جنبلاط، إلغاء مؤتمرها السنوي التاسع الذي كان من المقرّر تنظيمه يوم الثلاثاء الموافق 05 تشرين الثاني 2019 في فندق البريستول – بيروت، لمعالجة موضوع: " اي اقتصاد يخرج لبنان من ازماته المالية والاقتصادية والاجتماعية؟"

ان الرابطة الوفيّة دوما لتعاليم القائد الشهيد كمال جنبلاط ومواقفه، تؤكّد دعمها للمطالب الشعبيّة المحقة،
وتطالب بتنفيذ قانون "من أين لك هذا؟" الذي كان كمال جنبلاط طرحه في مطلع خمسينات القرن الماضي، وإلغاء الطائفية السياسية وإقامة الدولة المدنيّة العلمانيّة التي تحقق المساواة أمام القانون والعدالة الإجتماعية والتقدّم الإقتصادي والإجتماعي.
على أمل اللقاء مجدّدا مع الأصدقاء والمتابعين لنشاطاتها في ظروف أفضل.
 
عباس خلف
رئيس رابطة أصدقاء كمال جنبلاط
 
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous