اول ايار المبارك

 أعلن المعلم كمال جنبلاط في اول ايار 1949 الآتي: "مبارك هو لأنه يوم العمال والفلاحين والصنّاع وارباب الحرف الذين يستقبلون بصدورهم شمس الحياة غير مترددين. انه يوم ذكرى التعاسة والبؤس والارهاق لأن الانسان لم يعدل بأخيه الانسان، واستحال، في نظر الملايين من البشر مصدراً للتفرقة والفجيعة واستقطاب الالم المادي والأسى النفساني والخوف من الغد المجهول والذعر من المرض.

في هذا اليوم، ورغم كل ما سبق، تتفتح في نفوس كل هؤلاء فسحة من الامل بتحقيق العدالة الاجتماعية، وتكافؤ الفرص والتضامن الانساني".
 
رابطة اصدقاء كمال جنبلاط 
 
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous