اليوم العالمي للمرأة

 بمناسبة اليوم العالمي للمرأة في الثامن من شهر آذار، كل التقدير والاحترام من رابطة اصدقاء كمال جنبلاط للمرأة اللبنانية، ودعم كامل لها في حقها المشروع لممارسة كافة النشاطات السياسية والاجتماعية والمهنية بما في ذلك الوزارة والنيابة والقضاء. فنحن، على خطى المعلم كمال جنبلاط يهمّنا الانسان لانه الهدف دون تمييز بين الرجل والمرأة.

وعلى هذا الاساس، نطالب بإقرار القانون الذي يضمن للمرأة اللبنانية المتزوجة من غير لبناني حقها المشروع في منح الجنسية اللبنانية لأولادها. كما نطالب بإقرار قانون مدني للأحوال الشخصية، كمدخل لإلغاء الطائفية السياسية ، والعبور من فدرالية الطوائف الى دولة المواطنة التي تضمن العدالة والمساواة والحريات وتكافؤ الفرص للجميع.
 
عباس خلف 
رئيس رابطة اصدقاء كمال جنبلاط
 
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous