افتتاح معرض "كمال جنبلاط: رجل الفكر والقيم الانسانية " في قصر بيت الدين

 بمناسبة مرور مائة عام على ولادته (1917 - 2017) وبمناسبة مرور  اربعين عاماً على استشهاده (16 آذار 1977) . نظمت رابطة اصدقاء كمال جنبلاط بالتعاون مع لجنة  مهرجانات بيت الدين معرضاً لـ"كمال جنبلاط: رجل الفكر والقيم الانسانية " في قصر بيت الدين.

تم افتتاح المعرض عند الساعة السادسة من مساء يوم الخميس الموافق 29 حزيران 2017، في حضور رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي ، رئيس اللقاء الديموقراطي الاستاذ وليد جنبلاط ، وعدد من النواب والوزراء الحاليين والسابقين، وسفير الاتحاد الروسي في لبنان ألكسندر زاسبكين، وحشد كبير من الشخصيات السياسية والدينية والعسكرية والحزبية والنقابية والاجتماعية.
وألقت السيدة نورا جنبلاط رئيسة لجنة مهرجانات بيت الدين بالمناسبة كلمة جاء فيها:
"إنه عام كمال جنبلاط! فالذكرى الـ 40 لإستشهاده تتزامن مع الذكرى المئوية لولادته. لذلك، أردنا في لجنة مهرجانات بيت الدين ورابطة أصدقاء كمال جنبلاط أن نستعيد معا كمال جنبلاط، هنا في بيت الدين تحديدا. هذا المعرض لرجل الفكر والقيم الإنسانية هو تحية لمناضل كرس حياته في سبيل الحرية والديمقراطية والعدالة الإجتماعية، في سبيل الإنسان أينما كان على وجه الأرض، في سبيل العروبة الحضارية المتحررة، في سبيل فلسطين والثورة الفلسطينية. أن تفتتح مهرجانات بيت الدين موسمها لهذا العام مع كمال جنبلاط ففي ذلك إمتياز وفرصة: إمتياز أن تتوج المهرجانات أنشطتها مع كمال جنبلاط، وفرصة لتجديد الإلتزام بنهج الإنفتاح والإعتدال. أهلا وسهلا بكم في رحاب كمال جنبلاط في بيت الدين".
وألقى رئيس رابطة اصدقاء كمال جنبلاط الاستاذ عباس خلف كلمة ترحيب بالمشاركين جاء فيها:
"اننا نثمّن عاليًا الفرصة التي أتيحت لنا بهاتين المناسبتين الغاليتين ، لإقامة هذا المعرض تحت عنوان: "كمال جنبلاط... رجل الفكر والقيم الإنسانية"  في هذا الصرح الذي يختزن الكثير من ذاكرة الوطن وتاريخه.
لقد اخترنا للمعرض عنوانا يتمحور مضمونه حول فكر كمال جنبلاط الذي تناول مختلف حقول المعرفة، في السياسة والإقتصاد، والأدب والتربية، والفلسفة والروحانيات، وحول مسيرته التي التزم خلالها بالقيم الإنسانية والأخلاقية، وهو الذي تميّز طوال سني نضاله بصلابة الموقف، والجرأة في قول ما يعبّر عن قناعاته، وما يراه ضروريا لإقامة لبنان الوطن لا لبنان الدكان.
كمال جنبلاط كان هدفه الإنسان والحريّة والوعي، وهو القائل: " لاحريّة بلا وعي، ولا إنسان بدون حريّة". هذه هي شروط تحقيق إنسانية الإنسان، وكل المؤسسات  ومختلف الأنظمة لا قيمة لها اذا لم تحقق للإنسان هذا الهدف.
نأمل بإخلاص أن يحظى هذا المعرض بإهتمام كل الذين يتوقون للتعرّف الى الرجل الذي كان معلّما بالقدوة والمثال، بالموقف والنضال، بالإلتزام الصارم بالمبادىء والقيم، بالرمز والحرف والكلمة، وفيما يتعدّى الحرف."
وأعلن ان المعرض سيستمر حتى 12 آب المقبل.
 
الغاء الطائفية السياسية التي هي السبب الجوهري في تأخر البلاد.      اعتبار الرشوة في الانتخابات جناية والتشدد في معاقبة مرتكبيها.       اخضاع النائب لمراقبة ديوان المحاسبة بالنسبة لموارده ومصاريفه، ولمحكمة الاثراء غير المشروع لتأكيد صفة النزاهة      عدم الجمع بين الوزارة والنيابة ، واسقاط النيابة عن كل من يتولى الوزارة.      وضع قانون يحدد سن تقاعد النواب عند الرابعة والستين لتمكين الجيل الجديد من الدخول والتمثل ، دورياً في المجلس النيابي.   
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous