المؤتمر السنوي السادس

 تقديم المؤتمر

 
في المؤتمر السنوي الخامس الذي نظمته رابطة أصدقاء كمال جنبلاط، بالتعاون مع مكتب لبنان لمؤسسة فريدريش ايبرت العام الماضي 2015 ، سلّطت الأضواء على موجات التطرف الديني والطائفي والمذهبي والعرقي المتصاعدة في منطقة الشرق الأوسط، مع ما يرافقها من تداعيات بالغة الخطورة على شعوب المنطقة حاضرا ومستقبلا، وعلى الأخص تزايد حدّة المعارك الحربية، وما تخلفه من قتل وتشريد وتدمير وحقد.
وفي مؤتمرنا السنوي السادس الذي سننظمه في السادس من شهر كانون الأول هذا العام 2016 ، سوف نستكمل مواكبتنا للأحداث التي ترخي بثقل تداعياتها على الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وانعكاساتها على لبنان. ولهذا اخترنا لمؤتمرنا هذه السنة العنوان التالي:
 
بعد فشل الحلول العسكرية لأزمات الشرق الأوسط، ما هي الحلول السلميّة الممكنة لحلّ هذه الأزمات؟
 
نتوقع من السادة المشاركين في مؤتمرنا هذا العام، وهم نخبة من ذوي الإختصاص المتابعين للتطورات في المنطقة، وما يرافقها من تداخلات وتناقضات ومشاريع اقليمية ودولية، أن يطلعونا على الأسباب والملابسات التي أفشلت الحلول العسكرية التي لجأ اليها مختلف الأطراف المتحاربة والمتصارعة في منطقة الشرق الأوسط.
وسوف نستطلع، من خلال الرؤى التي سيقدمها المشاركون، الفرص المتاحة للحلول السلميّة البديلة المناسبة، والتي قد تساعد في صيانة وحدة الأراضي لكل من الدول التي تدور الحرب على أراضيها، وحماية التعددية الإجتماعية بين مكونات شعوب هذه الدول، على أسس ديمقراطية سليمة.
سيشرح لنا المتكلمون الأسس التي يقوم عليها النظام الفدرالي في العالم، ومدى نجاحه حيث اعتمد ، وفرص ملاءمته لأن يشكل الحل المنشود للأزمات التي تعاني منها دول المنطقة وشعوبها، ومعوقات ومخاطر اعتماده، واحتمالات تسببه بنشوب حروب أهلية ، ذات دوافع مذهبية أو طائفية أو عرقية تقسيمية.
وسيحدّد لنا متحدثون آخرون الأسس والمفاهيم التي يبنى عليها نظام اللامركزية الإدارية الموسّعة، ومدى نجاح اعتماده في مناطق أخرى من العالم، وسوف يطلعونا على مدى ملائمته كحلّ مناسب لإخراج بلدان الشرق الأوسط من أزماتها، وعلى العوائق والعراقيل التي قد تحول دون اعتماده كحلّ منشود.
كما ستكون في المؤتمر إطلالة على نظام الدولة المدنية العلمانية، وما قد يوفّره اعتماد هذا النظام من فرص توصل الى الحل الأنسب للخروج من الأزمات الحادّة التي ابتليت بها دول الشرق الأوسط وشعوبها.
وكما عوّدناكم أن تكون لنا إطلالة في كل مؤتمر ننظمه، على الأوضاع اللبنانية المتأثرة بما تشهده المنطقة من أزمات وتداعيات، سوف يستعرض لنا المشاركون معاناة لبنان التي بلغت مرحلة الخطورة الكيانية على مستويات الحكم والإدارة والإقتصاد والمجتمع، مفندين أسبابها والعوائق التي تحول دون الخروج منها، ومقترحين ما يرونه مناسبا من حلول ممكنة، كفيلة بإخراج لبنان من أزماته، وحمايته من تداعيات ما يشهده اقليم الشرق الأوسط من أحداث.
 
* تتوفر أثناء المؤتمر الترجمة الفورية من اللغة العربية الى اللغة الإنكليزية وبالعكس
 
برنامج المؤتمر
 
 09:00 - 09:30 حضور وتسجيل
 
 09:30 - 10:00 إفتتاح
 
- كلمة رئيس رابطة اصدقاء كمال جنبلاط - الوزير السابق الأستاذ عباس خلف
 
- كلمة ممثل مؤسسة فريدرش ايبرت في لبنان - السيد اخيم فوكت
 
 10:00 - 11:30 المحور الأول
 
تواجه بلدان الشرق الأوسط انقسامات وحروبا أهلية طائفية ومذهبية وعرقية، فما الحلّ السياسي المناسب الذي
يصون وحدة الأراضي ويحمي التعددية الإجتماعية، ويقيم الديمقراطية في هذه البلدان؟
 
الجزء الأول:
تعاني شعوب منطقة الشرق الأوسط من مخاطر كيانية وجودية متنوعة الأسباب والملابسات، وتحتاج الى حلول
سياسية إنقاذية ديمقراطية، مبنية على رؤية مستقبلية توفرها برامج توعية مدنية، فما السبيل لتحقيق ذلك؟
المحاضر:
الدكتورة مهى يحي - رئيسة مكتب مؤسسة كارنيغي في بيروت.
 
الجزء الثاني:
النظام الفدرالي هو أحد الحلول المطروحة: فما هي خصائصه وسبل تطبيقه، نماذج عنه.
المحاضر:
الدكتور رودلف هربك - بروفسور علوم سياسية - ناطق بإسم مجلس الإدارة في المركز الأوروبي لأبحاث الفيدرالية – ألمانيا.
 
الجزء الثالث:
هل يصلح النظام الفدرالي لحلّ أزمات دول منطقة الشرق الأوسط، وما هي محاذير اعتماده والإنزلاق الى تقسيم
طائفي أو مذهبي أو عرقي يدخل المنطقة في حروب أهلية مدمّرة لا أفق لها؟
المحاضر:
الأستاذ جهاد الزين - إعلامي ومحلّل سياسي.
 
الإدارة:
السيدة نجاة شرف الدين – إعلامية
 
 11:30 - 12:00 استراحة
 
12:00 - 13:30  المحور الثاني
 
في حال عدم ملاءمة الحلّ الفدرالي، هل اعتماد اللامركزية الإدارية الموسعة يحلّ أزمات بلدان الشرق الأوسط؟
 
الجزء الأول:
اللامركزية الإدارية قد تشكل حلا لأزمات بلدان الشرق الأوسط، فما هي خصائصها وشروط نجاحها؟ أمثلة عن
تطبيقها في العالم.
المحاضر:
معالي الدكتور زياد بارود - ناشط حقوقي، مشارك في مشروع اللامركزية الإدارية.
 
الجزء الثاني:
هل اللامركزية الإدارية قابلة للتطبيق في بلدان مثل سوريا، العراق، اليمن وليبيا؟ ما هي المعوقات والمحاذير وفرص
النجاح.
المحاضر:
الدكتورة فاديا كيوان - أستاذة جامعية ، عميدة سابقة وباحثة.
 
الجزء الثالث:
كيف نقيّم اتفاقية سايكس-بيكو بعد مرور مائة عام على إبرامها وتطبيقها في عدد من بلدان الشرق الأوسط؟
وهل اعتماد نظام الدولة المدنية العلمانية الديمقراطية يمكن أن يشكّل الحلّ للأزمات التي تعاني منها دول الشرق
الأوسط ؟
المحاضر:
الدكتور ناصيف حتي - سفير سابق لجامعة الدول العربية في باريس وروما، باحث سياسي وكاتب.
 
الإدارة:
الأستاذة نايلة جعجع – محامية
 
13:30 - 14:30  المحور الثالث
 
لبنان اليوم يعاني أزمة نظام وفشل في الحكم وإدارة الدولة، فكيف السبيل لإخراجه من أزماته، والعمل الجاد لبناء
دولة مدنية ديمقراطية؟
 
الجزء الأول:
أزمات لبنان خطيرة على مستوى الحكم والإدارة والإقتصاد وإدارة شؤون النزوح وتداعياته: أسبابها، وعوائق ايجاد
حلول لها.
المحاضر:
الدكتور سامي عطالله - باحث وكاتب.
 
الجزء الثاني:
أي من هذه الحلول هو الأصلح للإسهام في إخراج لبنان من أزماته: الفدرالية أو اللامركزية كما ورد في اتفاق
الطائف، أم البرنامج المرحلي للإصلاح السياسي الذي أعلنه كمال جنبلاط في 17 آب 1975 ؟
المحاضر:
الدكتور عصام نعمان - نائب ووزير سابق – حقوقي وكاتب.
الإدارة:
الدكتور يقظان التقي - إعلامي وأستاذ جامعي
 
14:30 - 15:30  غداء
 

 

الغاء الطائفية السياسية التي هي السبب الجوهري في تأخر البلاد.      اعتبار الرشوة في الانتخابات جناية والتشدد في معاقبة مرتكبيها.       اخضاع النائب لمراقبة ديوان المحاسبة بالنسبة لموارده ومصاريفه، ولمحكمة الاثراء غير المشروع لتأكيد صفة النزاهة      عدم الجمع بين الوزارة والنيابة ، واسقاط النيابة عن كل من يتولى الوزارة.      وضع قانون يحدد سن تقاعد النواب عند الرابعة والستين لتمكين الجيل الجديد من الدخول والتمثل ، دورياً في المجلس النيابي.   
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous