وحدة القرار وتحديد الاهداف شرطان لديمومة وفاعلية الحراك الشعبي

 في النصف الثاني من عام 2012 اخذنا المبادرة بتشكيل نواة مجموعة ضغط للمشاركة في حملة الفساد في البيئة والغذاء والمياه والدواء والرعاية الصحية والاعلان الخادع، وكل ما يخص سلامة وصحة المواطن. ووضعت المجموعة  في رأس اهتماماتها التصدي لمناخ الاستسلام لليأس والاحباط الذي يعمّ المجتمع من انعدام جدوى العمل المدني والاجتماعي الهادف الى الاصلاح طالما ان الرشوة والمحسوبية والمحاصصة تنخر اجهزة الدولة كافة . وفي غضون اشهر قليلة توسعت هذه المجموعة لتضمّ حوالي سبعين شخصاً يملكون كفاءات وخبرات علمية ومهنية وايماناً راسخاً برسالة مكافحة الفساد وحماية صحة وسلامة المواطن. وحددنا الاهداف المرحلية للتجمع الذي أسميناه "التجمّع المدني لسلامة المواطن" (التجمع)، ووسائل تحقيق هذه الاهداف. وشملت الاهداف المرحلية: مشكلة الدواء، وتلوث الهواء الناتج عن مكبات ومطامر النفايات ومولدات الكهرباء والمقالع والكسارات ومعامل الاسمنت والكيميائيات وسواها.

تمكن التجمع من اعداد دراسات ومراجعة قوانين واقتراح تعديلات كما شنّ حملة على جميع وسائل الاتصال لتوعية المواطنين الى حقوقهم وواجبهم في تقديم الشكوى للسلطات الرقابية . وكانت الدراسة التي وضعها التجمع بشأن اقتراح سياسة دوائية علمية هي الدراسة الوحيدة المتكاملة والتي ساعدت وزير الصحة وائل ابو فاعور في حملته صد الفساد في حقل الدواء.
بالرغم من اسهام التجمّع في اعداد وتقديم دراسات قيّمة لمكافحة الفساد، لم يستطع ممارسة الضغط اللازم على السلطة للتحرك اداريا وتشريعياً وقضائياً لمكافحة الفساد، وذلك لافتقاره الى "القوة الضاربة" اي عنصر الشباب الذي بإمكانه اخذ المبادرة للتحرك في الشارع وتأليب الرأي العام وحشده في عملية ممارسة الضغط الفاعل على السلطة. وهذه كانت نقطة الضعف الاساسية التي حالت دون استمرار التجمع في نشاطه واحداث التغيير الاصلاحي المنشود.
ان الحراك الشعبي الذي انطلق في اواخر آب الماضي بشكل مفاجئ يتمتع بميزة هامة جداً وهي "الذراع الشبابي"  الذي يلبي دعوة النزول الى الشارع والتظاهر والاعتصام وحتى الصيام عن الطعام واخذ المبادرات المفاجئة والاقتحامية في اكثر من مكان في الوقت ذاته. ما ينقص هذا الحراك العفوي لكي يتحول الى حركة مستمرة وفاعلة باستطاعتها تحقيق انجازات اصلاحية اجتماعية ومعيشية هامة يمكن تلخيصه بالآتي:
- الاتفاق على اهداف محددة واضحة وواقعية وقابلة للتحقق آخذةً في عين الاعتبار الظروف الخطيرة والمصيرية التي يمر بها لبنان والتي لا تتحمل هزات ومزالق تهدد كيان الدولة  ومستقبل الوطن.
لذلك فان الهدف الكبير الذي يجمع الشعب ولا يفرّقه هو مكافحة الفساد بكل اشكاله ومواقعه خاصة ما يتعلق بمعيشة الناس وشؤونهم الحياتية والاجتماعية وسلامة غذائهم ورعايتهم الصحية والخدمات العامة العاملة بكفاءة وحسن ادارة مثل الكهرباء والمياه ونظافة الهواء والبيئة وسواها. ولابد من طرح خطة عمل مرحلية تقوم على معالجة الاولويات، مثلا بعد النفايات ، البدء بمعالجة مشكلة الكهرباء والتركيز على تأمينها على مدار الساعة وفي كافة المناطق اللبنانية.
- يعاني الحراك الشعبي من تعدد وتنوّع المجموعات ويعضها يحمل شعارات استفزازية لا تحظى بأي شعبية وأي نصيب من التحقق، مثالاً على ذلك اسقاط الحكومة او اسقاط النظام. وكأن النظام بيت من كرتون يسهل اسقاطه. ان جذور النظام اللبناني ضاربة في الارض: طائفياً ومذهبياً واقطاعياً وعشائرياً وقبلياً ومصالح اقتصادية ومالية وميليشياوية. لذلك فان "الحركة الام" اي "طلعت ريحتكم" هي المعوّل عليها  لتقوم بمهمة تشذيب الحراك وتوحيد الاهداف والابتعاد عن الحركات الراديكالية المتطرفة التي لاتزال تتعلق بأهداب  شعارات وايديولوجيات تثير  الصراع والحقد الطبقي وما ينتج عنه من تناحر بين فئات  المجتمع اللبناني وتخريب ممتلكات ومصالح عامة وخاصة .
وقد لاحظنا مؤخراً  تحولاً في بعض اجهزة الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي لغير مصلحة الحراك الشعبي تخوّفاً من هيمنة هذه الحركات المتطرفة عليه وحرفه عن اهدافه الاصلاحية.
ان الحراك الشعبي العابر للطوائف والمناطق الذي اطلقته مجموعة "طلعت ريحتكم" جاء في التوقيت الصح وتمكّن من كسر حاجز التردد والخوف لدى المواطنين من القيام بتحرك شعبي يعبّر عن وحدة الشعب عيشاً ومصيراً. كما انه فاجأ الطبقة السياسية وأصابها بالصدمة، وهي التي كانت "مطمئنة" الى ان الشعب اللبناني خامل وغير مبال "وما بيطلع منّو شي"، فارتبكت وتلعثمت وجاءت ردود فعلها متناقضة وغير منطقية.
لقد فرض الضغط الشعبي للحراك تجاوب السلطة السريع في وضع مشروع حل للنفايات تجري مناقشته مع المجتمع المدني تمهيداً لوضعه قيد التنفيذ. كما حقق انجازاً آخر هو مبادرة رئيس مجلس النواب بعقد حوار وطني يساعد على اطالة امد الاستقرار الامني والسياسي. والاهم من ذلك ان ارباب السلطة والطبقة السياسية بدأوا يشعرون ان هناك تغييراً جدياً في مزاج الرأي العام  واستعداداً للاحتجاج ورفع الصوت والتحرك الشعبي لم يألفوه من قبل.
من منطلق اصلاحي تقدمي، نرحّب بالحركة الاجتماعية والتغييرية التي اطلقتها مجموعة "طلعت ريحتكم" ونأمل ان تتوحد اهداف هذه الحركة ويتم الاتفاق على خارطة طريق وبرنامج عمل مرحلي واضح وواقعي وان ينتظم الحراك ويلتزم بالعمل السلمي المحض وينبذ العنف بكل اشكاله.
كلمة اخيرة للأخوة في الحراك الشعبي: ان ايمانكم برسالة الاصلاح والقضاء على الفساد ومحاسبة الفاسدين قد بعث الامل في نفوس اللبنانيين الذين لا يقبلون ان يهزمهم اليأس والاحباط. نأمل ان تحققوا الآمال المعلقة عليكم وذلك بوحدة قراركم وتحديد اهداف ممكنة التحقق  بموجب خطة عمل واضحة وشفافة.
بيروت في 26 ايلول 2015
عباس خلف    
 
الغاء الطائفية السياسية التي هي السبب الجوهري في تأخر البلاد.      اعتبار الرشوة في الانتخابات جناية والتشدد في معاقبة مرتكبيها.       اخضاع النائب لمراقبة ديوان المحاسبة بالنسبة لموارده ومصاريفه، ولمحكمة الاثراء غير المشروع لتأكيد صفة النزاهة      عدم الجمع بين الوزارة والنيابة ، واسقاط النيابة عن كل من يتولى الوزارة.      وضع قانون يحدد سن تقاعد النواب عند الرابعة والستين لتمكين الجيل الجديد من الدخول والتمثل ، دورياً في المجلس النيابي.   
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous