الحد من الدهون المشبعة يخفض الإصابة بأمراض القلب

 

 
استبدال #الزبدة بالسمن لا يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، بحسب خبراء في كلية هارفرد للصحة العامة، كردة فعلٍ على نتائج دراسات حديثة شجعت على العودة لاستخدام الزبدة و#القشدة.
 
الدراسة التي نشرت تفاصيلها في دورية American College of Cardiology ونقلها موقع صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية أشارت إلى أنه "على مدى عقود، وخبراء التغذية يقولون بضرورة خفض استهلاك #الحليب كامل الدسم و#اللحوم وغيرها من منتجات #الألبان التي تحوي نسبة عالية من #الدهون_المشبعة. ويشير العلماء في جامعة هارفرد إلى أنه يجب على الناس الابتعاد عن الدهون المشبعة واستبدالها ببدائل صحية أو بالدهون غير المشبعة مثل السمن والزيوت النباتية وزيت الزيتون والمكسرات، وهذا يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب".
 
يقول الباحث فراك هو المشارك في الدراسة إنَّ "نتائجنا تشير الى أنه عندما يجري المرضى تغييرات في نمط وجباتهم الغذائية، ينبغي على أطباء القلب تشجيعهم على استهلاك الدهون غير المشبعة مثل الزيوت النباتية، والمكسرات، والبذور، والكربوهيدرات الصحية مثل الحبوب الكاملة".
 
وقد حلل الفريق الباحث المعلومات الصحية لنحو 127 ألف أميركي، وتبين أنَّ استبدال 5% من استهلاك الطاقة من الدهون المشبعة بالدهون غير المشبعة يُخفِّض من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية بنسبة 25%.
 
استبدال نفس الكمية مع الدهون غير المشبعة الاحادية - مثل زيت الزيتون - خفّض مخاطر الإصابة بأمراض #القلب بنسبة 15%. لكن استبدال الدهون المشبعة بالكربوهيدرات المكررة يساهم في انخفاض الإصابة بأمراض القلب.
 
 
المصدر: جريدة النهار 
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous