شهيب: نحفر بالابرة وسنصل الى نهايات سعيدة

 اكد وزير الزراعة اكرم شهيب اننا "نسعى بجدية وبصدق وباستمرار لتذليل كل العقبات، من امام خطة النفايات من اجل الوصول الى حل بأسرع وقت ممكن"، لافتاً الى ان العمل جدي 24/24، واليوم بعدما عاد الرئيس تمام سلام من نيويورك، سيكون لنا اجتماع معه انا ووزير الداخلية غدا لوضعه بالصورة الكاملة والبحث بالخطوات العملية لتحقيق الخطة عمليا على الارض وبالتالي للشروع بتنفيذ ما تعهدنا به وما عملنا عليه في هذه المرحلة الدقيقة. وكما يقولون نحن نحفر بالابرة وان شاء الله نصل الى نهايات سعيدة".

وقال بعد اجتماع عقده مع وزير الداخلية نهاد المشنوق "موضوع الحراك اخذ ساعات من النقاش مع فريق مكلف من هذا الحراك، وتوافقنا مع هذا الفريق بحضور ممثلي جمعية "لافساد" ونشرت بكل المواقع الالكترونية التي تمهد لشركة على اساس تدعيم الخطة التي تقدمنا بها في مجلس الوزراء، ولم اتلق جوابا حتى الساعة من الحراك حول القبول اوعدم القبول، ونحن ننتظر ردهم بأسرع وقت ممكن، ونعمل بكل الحالات على تذليل كل العقبات ان كانت على الارض وان كانت بالتحضيرات للمواقف التي ستنقل اليها النفايات"، مشيراً الى ان بدء العمل بالمطامر الصحية يحتاج الى امكانيات ويحتاج الى الوقت، لقد بدأ العمل في مطمر سرار منذ اسبوع تقريبا، وهناك بعض المعوقات الفنية على الارض نعمل على تذليلها، وقام الجيش بدوره في الموقع الثاني حيث فكك 327 لغما، وانجزت الخرائط والتقارير الفنية الجيولوجية ويبقى موضوع القرار وهذا يحتاج الى قليل من الوقت وغدا ان شاء الله سيكون هناك اجتماع مفصلي بالخطوات العملية التي يجب ان تتبع".
 
اضاف: "نحن نحفر بالابرة في الصخر، وهذا موضوع معقد صعب ودقيق لكن هناك جهد كامل بصدق ولن نيأس حتى نصل الى الحل".
 
 
 
المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous