أول منتج من "أجنة بشرية" لمعالجة السرطان والشلل

 قالت شركة أسترياس بيوثيرابيتكس إن البيانات الأولية لدراسة صغيرة أظهرت أن علاج الخلايا الجذعية الرائد يمكن أن يحسن الحركة لدى مرضى أصيبوا بالشلل نتيجة إصابة في النخاع الشوكي.

وعقار "أو.بي.سي-1" هو أول منتج مستخلص من أجنة بشرية يدخل مرحلة التجارب على البشر.
ونجاح العقار ضروري لإثبات أن أبحاث الخلايا الجذعية للأجنة يمكن أن تعالج أمراضاً مثل السرطان والشلل الرعاش، وحالات صحية خطيرة مثل نقص المناعة والجلطات وإصابات النخاع الشوكي.
وأظهرت البيانات أن شدة الإصابة في النخاع الشوكي تراجعت لدى المريض الأول، كما تمكن مريضان آخران من استئناف برامج التأهيل فور حقنهما بالخلايا الجذعية.
واختبرت دراسة سابقة مزايا جرعة صغيرة من مليوني خلية جذعية أعدت لتتطور داخل الجهاز العصبي.
واشترت أسترياس عقار "أو.بي.سي-1" عام 2013 من شركة جيرون التي كانت في ذلك الوقت رائدة أبحاث الخلايا الجذعية، ثم قررت التركيز على تطوير عقاقير لعلاج السرطان.
واختارت جيرون التخلي عن علاج الخلايا الجذعية عام 2011 بعد أن اصطدم البحث بجدل حول الإجهاض، ما دفع عدداً من شركات التكنولوجيا الحيوية إلى التزام الصمت بشأن أبحاثها.
 
موقع العربية 
الغاء الطائفية السياسية التي هي السبب الجوهري في تأخر البلاد.      اعتبار الرشوة في الانتخابات جناية والتشدد في معاقبة مرتكبيها.       اخضاع النائب لمراقبة ديوان المحاسبة بالنسبة لموارده ومصاريفه، ولمحكمة الاثراء غير المشروع لتأكيد صفة النزاهة      عدم الجمع بين الوزارة والنيابة ، واسقاط النيابة عن كل من يتولى الوزارة.      وضع قانون يحدد سن تقاعد النواب عند الرابعة والستين لتمكين الجيل الجديد من الدخول والتمثل ، دورياً في المجلس النيابي.   
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous