أول منتج من "أجنة بشرية" لمعالجة السرطان والشلل

 قالت شركة أسترياس بيوثيرابيتكس إن البيانات الأولية لدراسة صغيرة أظهرت أن علاج الخلايا الجذعية الرائد يمكن أن يحسن الحركة لدى مرضى أصيبوا بالشلل نتيجة إصابة في النخاع الشوكي.

وعقار "أو.بي.سي-1" هو أول منتج مستخلص من أجنة بشرية يدخل مرحلة التجارب على البشر.
ونجاح العقار ضروري لإثبات أن أبحاث الخلايا الجذعية للأجنة يمكن أن تعالج أمراضاً مثل السرطان والشلل الرعاش، وحالات صحية خطيرة مثل نقص المناعة والجلطات وإصابات النخاع الشوكي.
وأظهرت البيانات أن شدة الإصابة في النخاع الشوكي تراجعت لدى المريض الأول، كما تمكن مريضان آخران من استئناف برامج التأهيل فور حقنهما بالخلايا الجذعية.
واختبرت دراسة سابقة مزايا جرعة صغيرة من مليوني خلية جذعية أعدت لتتطور داخل الجهاز العصبي.
واشترت أسترياس عقار "أو.بي.سي-1" عام 2013 من شركة جيرون التي كانت في ذلك الوقت رائدة أبحاث الخلايا الجذعية، ثم قررت التركيز على تطوير عقاقير لعلاج السرطان.
واختارت جيرون التخلي عن علاج الخلايا الجذعية عام 2011 بعد أن اصطدم البحث بجدل حول الإجهاض، ما دفع عدداً من شركات التكنولوجيا الحيوية إلى التزام الصمت بشأن أبحاثها.
 
موقع العربية 
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous