الظل للوقاية من الحساسية الشمسية

 عندما تقع أشعة الشمس على جلد البعض فإنه يصاب بالحساسية، إذ يحدُث فيه (الجلد) ارتكاس غير عادي يتظاهر على شكل اندفاعات جلدية واحمرار وحكة. وتنتج الحساسية الشمسية عن رد فعل الجهاز المناعي الذي يحرّض على اطلاق مواد كيماوية تؤدي الى تهيج الجلد، وإلى توسع في الأوعية الدموية، وإلى نشاط ملحوظ للمكونات المناعية على مستوى الجلد. وتشاهد الحساسية الشمسية في عوائل أكثر من سواها لأسباب وراثية.

وتوجد ثلاث حالات للحساسية الشمسية: الأولى هي الشرى الشمسي الذي يتظاهر على شكل رقع جلدية صغيرة مرتفعة عن سطح الجلد تلوح في الأفق بعد دقائق من التعرض لأشعة الشمس، لكنها تولي أدبارها بعد ساعة من اللجوء إلى الظل، ويمكن التعجيل برحيلها بأخذ مضادات الهيستامين أو جرعات من الكورتيزون.
والحالة الثانية من الحساسية الشمسية هي احمرار الجلد الذي يصيب الذكور والاناث مع غلبة واضحة لمصلحة الجنس اللطيف. ولا يظهر الإحمرار على الفور بل بعد ساعات او أيام من التعرض للشمس. ويشفى الاحمرار عادة في غضون أيام من تلقاء ذاته.
أما الحالة الثالثة فهي الحساسية الكيماوية لأشعة الشمس جراء تناول دواء أو مادة كيماوية من طريق الفم أو وضع مستحضر ما على الجلد. ويتظاهر هذا النوع من الحساسية بتلون الجلد باللون الأحمر أو البني أو الأزرق بعد التعرض للشمس، وهناك من يصاب بالحكة والشرى.
إن أهم شيء يجــب عمله للوقاية من الحساسية الشمسية هو اللجوء إلى الظل، وعدم التعرض لأشعة الشـــمس قدر المســتطاع، واســتعمال الواقيات الشمسية في حال التفكير في أخذ حمام شمسي، وتجنب الأدوية أو المواد التي يشتبه بأنها مثيرة للحساسية الشمسية.
 
جريدة الحياة 
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous