أغذية لمحاربة العطش

 مع ارتفاع درجات الحرارة يزداد الشعور بالعطش، خصوصاً إذا صادف ذلك في شهر رمضان الكريم.

ويسمح شرب ما يكفي من السوائل بين فترتي الإفطار والسحور في التخفيف من وطأة العطش خلال فترة الصوم. ويعتبر الماء سيد المشروبات في إنعاش الجسم وترطيب البشرة ومكافحة العطش.
لكن هناك مجموعة من الفواكه والخضروات التي تلعب دوراً كبيراً في تحمل العطش، وهي:
- البطيخ الأحمر، ويشكل الماء نسبة تتجاوز 90 في المئة منه، وهي كمية عالية تنفع في لجم الشعور بالعطش. ويملك البطيخ تأثيراً ملطفاً للمعدة والأمعاء، وهو غني بالعناصر المفيدة التي تجعل الجسم أكثر قدرة على مواجهة آثار الحر. أيضاً يشتهر البطيخ بغناه بمضادات الأكسدة التي تصطاد الشوارد الحرة الضارة بالجسم.
- البطيخ الأصفر، وهو يزخر بكمية عالية من الماء تزيد أيضاً على نسبة 90 في المئة من وزنه وتساعد على ترطيب الجسم وإطفاء العطش. كما يحتوي على الكثير من المعادن والفيتامينات المهمة. ويمتاز البطيخ الأصفر بقدرته على تنقية الجلد من الكلف والنمش، ويعين على محاربة الإمساك لغناه بالألياف، لكن يجب الحذر من المبالغة في أكل الشمّام لأنه يسبب التعفن في الأمعاء.
- العنب، وهو يحتوي على نسبة عالية من الماء الذي يساعد في التخفيف من وطأة العطش. ويقول عنه باحثون فرنسيون انه مهضم ومنشط للعضلات والأعصاب، ومجدد للخلايا، وطارد للسموم ومرطب للجسم، ومفرغ للصفراء، ومضاد لفقر الدم، ومقاوم للإرهاق.
- البرتقال، وهو بالإضافة إلى غناه بالماء مصدر جيد للفيتامين سي الذي يساعد في تقوية مناعة الجسم، كما أنه يحتوي على مجموعة واسعة من الفتيامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، خصوصاً مركبات الفلافونيدات التي تخفض ضغط الدم.
- الخيار، وهو من أشهر الخضار التي تروي الجسم وتبعد الشعور بالعطش. ويمتاز الخيار بغناه بالأملاح المعدنية، خصوصاً ألياف السيللوز التي تسهل عملية الهضم، وتخلص الجسم من السموم، وتعمل على تنظيف الأمعاء.
- الخس، ويحتوي على نسبة كبيرة من الماء التي تروي الجسم، إضافة إلى أنه يضم مجموعة لا بأس بها من الأملاح المعدنية التي تعوض النقص الحاصل في الجسم خلال فترة الصوم. وكلما زادت خضرة الخس كثرت فيتاميناته وأملاحه المعدنية. وفي الخس نسبة عالية من الألياف التي تحارب الإمساك وتساهم في تنقية الجسم من السموم. كما أن الخس غني بمادة الكلوروفيل التي تحسن عملية الهضم، وتقلل من نسبة الحوامض في مجرى الجهاز الهضمي وتمنع تكون الحصيات البولية.
يبقى أن نشير إلى بعض النصائح:
>لا للإكثار من ملح الطعام والأطعمة المالحة لأنها تستنزف الماء من الجسم وتزيد من الحاجة إليه.
> لا للإكثار من المشروبات المنبهة لأنها تزيد من إدرار البول وفقدان السوائل.
> لا للمبالغة في تتبيل الطعام وتبهيره لأنهما يدفعان إلى شرب كميات كبيرة من الماء بعد تناوله وبالتالي إلى المزيد من العطش.
> لا للسوائل الغنية بالسكر لأنها تسحب الماء من الجسم وتزيد الشعور بالعطش.
 
جريدة الحياة
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous