علامة مضيئة في ليل العرب الدامس

 انتقال الملك عبد الله بن عبد العزيز الى جوار رب العالمين، شكّل مناسبة للحديث عما ربط بينه وبين الشهيد كمال جنبلاط من علاقات صداقة واحترام، كان رئيس رابطة اصدقاء كمال جنبلاط شاهداً عليها فسألناه عما يتذكره عن هذه العلاقة ، فأحالنا على مقالة / دراسة له تعود الى العام 2007، منشورة في كتاب "عبد الله بن عبد العزيز القائد المؤمن والانسان" في سلسلة "تاريخ العرب والعالم". ونظراً لأهمية هذه المقالة ، ارتأينا اعادة نشرها.

امانة سر رابطة اصدقاء كمال جنبلاط

           

علامة مضيئة في ليل العرب الدامس

 

في النصف الثاني من الستينات نشأت علاقة صداقة ومودة بين الامير عبدالله بن عبد العزيز والمغفور له الشهيد كمال جنبلاط.

جاءت المبادرة من المرحوم الشيخ عارف يحيى احد المقربين المخلصين لكمال جنبلاط الذي كان على صداقة مع المرحوم احمد الشيباني (ابو عبيدة) ، احد مستشاري الامير عبدالله الاقربين.

كان "ابو عبيدة" رجلا مثقفا مستنيراً، اعجب بثقافة كمال جنبلاط وفكره وبدأ يتردد عليه ويحاوره في الدين والقومية ومستقبل الامة العربية . وكان ابو عبيدة يردد دائماً عن كمال جنبلاط: انه اشرف من مشى عليها. اقترح ابو عبيدة على  كمال جنبلاط ان يرتب لقاء بينه وبين الامير عبد الله، اقتناعاً  منه ان هذا اللقاء سينجم عنه خير للبنان والمملكة العربية السعودية وان الرجلين سيجمع بينهما ود وتقدير متبادلين، وانسجام في الاخلاق الحميدة والصفات الانسانية النبيلة.

والتقى الرجلان، وصحّ توقع ابو عبيدة؛ حتى من اللقاء الاول، بدأ الود والانسجام ظاهرين. وتوطدت العلاقة بسرعة، وشملت محيط الامير عبد الله، وعلى رأسه المرحوم الشيخ عبد العزيز بن عبد المحسن التويجري (انتقل الى جوار ربه منذ اشهر قليلة).

كان الشيخ عبد العزيز تقدمياً ومنفتحاً وصاحب رأي لا يتردد في الافصاح عنه بكل جرأة وشجاعة. والى جانب كمال جنبلاط، رحبت الحلقة الاقرب اليه بهذه الصداقة الجديدة، وعملت على توطيدها.

كان الامير عبد الله يصطاف في عاليه في اوتيل مونتانا الذي كان يديره الشيخ عارف يحيى.  وقد اتاح تواجد الامير في عاليه فرصة للقائه مراراً خلال الصيف، كما أتاح مناسبة لنقاشات سياسية وفكرية مع مستشاريه واصدقائه. وشملت هذه اللقاءات في بعض المناسبات بعض الامراء من اخوان الامير عبد الله، اذكر منهم الصديق الامير بدر بن عبد العزيز، نائب الامير عبد الله في رئاسة الحرس الوطني.

في صيف 1974، شرفني الامير عبد الله بزيارة الى منزل العائلة في سوق الغرب تلبية لدعوة غداء حضرها المرحومان الرئيس تقي الدين الصلح (وكان حينها رئيساً لمجلس الوزراء) وكمال جنبلاط، والرئيس رشيد الصلح ونواب جبهة النضال الوطني ومجموعة من الاصدقاء وقادة الرأي.

وكانت مناسبة لتوثيق عرى الصداقة والمودة والتفاهم بين مجموعة من القادة اللبنانيين وبين الامير عبد الله، الركن الاهم تأثيراً في قيادة المملكة.

 وتوالت الدعوات الى المملكة بدعوة من الامير عبد الله، وكان اكثرها اهمية تلك التي تمت عام 1970، وكان من اهم اهدافها لقاء المغفور له الملك فيصل بن عبد العزيز.

كان الملك فيصل يتمتع بالحكمة والشجاعة والالتزام الصارم بمصالح الامة العربية وخاصة قضية العرب المركزية، فلسطين.

وكان في الوقت نفسه محافظاً في تفكيره بشكل عام، ومعادياً للفكر الماركسي الشيوعي اقتناعاً منه ان وراء نشوء الشيوعية بوصفها عقيدة سياسية ،  تقف الصهيونية العالمية اصل كل بلاء  وشر في هذه الدنيا.

وكانت الحركات الشيوعية تذكره بالحركة الشيوعية العالمية، وبالتالي فانه تردد في الترحيب بلقاء كمال جنبلاط ورفاقه، وكان على الامير عبد الله ان يبذل جهداً فائقاً لاقناع الملك فيصل، ان كمال جنبلاط رجل  عربي اصيل يحمل فكراً عصرياً لا يمتّ بأي  صلة للعقيدة الشيوعية .

واقتنع الملك فيصل متأثرا بالمودة والتقدير اللذين يكنهما للامير عبدالله، فاستقبل وفدا يرأسه كمال جنبلاط بحضور الامير عبدالله وبعض الامراء الاخرين.

وكما كان متوقعاً، فان الحديث تمحور حول العلاقة بالاتحاد السوفياتي  والكتلة الشرقية.

اغتنم كمال جنبلاط الفرصة ليوضح بالادلة  التاريخية والعلمية ان الماركسية لا تمت بصلة الى الصهيونية وان انتماء بعض اوائل  المفكرين الماركسيين الى الدين اليهودي لا يثبت انهم صهاينة، بل على العكس فان الماركسية بطبيعتها هي معادية  للصهيونية القائمة على العنصرية والتعصب الديني.

واكد ان الصراع العربي الاسرائيلي يحتم على العرب مصادقة الاتحاد السوفياتي  وهو مصدر السلاح الاساسي للجيوش العربية في دول الطوق. وعليه فان مبادرة من المملكة العربية السعودية لاقامة علاقات دبلوماسية مع الاتحاد السوفياتي  سوف تشجعه على زيادة العون العسكري لمصر وسوريا بشكل خاص.

كان الملك فيصل يصغي باهتمام ويناقش بصراحة . وكان حوارا شيقا، لا بد انه ترك بعض الافكار تختمر في الذهن وتؤثر في مقبل الايام على المواقف المتصلة التي كانت مدار بحث ومناقشة.

عين الامير عبدالله رئيسا للحرس الوطني عام 1962 (الذي تشكل في الاساس من المتحدرين من الرجال الذين قاتلوا الى جانب الملك عبدالله لتوحيد المملكة).

وحوّل الامير عبد الله الحرس الوطني الى قوة مقاتلة عصرية ومؤثرة والى مؤسسة اجتماعية وثقافية فريدة من نوعها. لقد لعب الامير دوراً هاما في الحفاظ على التراث الثقافي للمملكة.

وبادر عام 1985 الى اقامة مهرجان سنوي ثقافي للحفاظ على التراث يقام سنويا في الجنادرية يرعاه الامير شخصيا، ويشمل اغاني ورقصات فولكلورية واحداث ثقافية وادبية متنوعة.

عين الامير عبدالله نائبا ثانياً لرئيس الوزراء عام 1975 لدى تولي الملك خالد مقاليد الحكم. وعندما تولى الملك فهد قيادة البلاد عام 1982، عين الامير عبدالله ولياً للعهد ونائبا لرئيس الوزراء. وبهذه الصفة الاخيرة، تولى الامير عبد الله رئاسة مجلس الوزراء لدى غياب الملك. وفي العام 2005، اصبح ملكا وخادما للحرمين الشريفين.

لقد بدأ الامير عبدالله يمارس نفوذا مباشراً في السلطة منذ العام 1975. وتعاظم نفوذه عام 1995 عندما اصيب المغفور له الملك فهد بعارض صحي خطير منعه من ممارسة مهامه اليومية بشكل منتظم. واجه الامير عدة تحديات  رئيسية على الصعد الداخلية والعربية والاقليمية والخارجية. في الداخل، تولى قيادة حركة اصلاح واسعة، وتصدى بشجاعة ولكن بحكمة لمعارضي الاصلاح.

وفي كلمة القاها امام المجلس الشورى في العام 2006، لخّص الاولويات وطريقة معالجتها كالاتي: "لا يمكننا ان نظل جامدين بينما العالم يتغير من حولنا، لذلك علينا السير قدماً في مسار التطوير، مع تكثيف الحوار الوطني، وتحرير الاقتصاد، ومحاربة الفساد، واقتلاع عادات الرتابة، وزيادة فاعلية المؤسسات الحكومية. سوف نحشد جهود جميع العاملين المخلصين، رجالا ونساء وسوف يتم كل هذا تدريجيا وباعتدال."

باشر الامير حركته الاصلاحية بالاولويات. كانت البطالة في اساس المشاكل الاجتماعية المتفاقمة. في العام 2000 صرح في مقابلة خاصة: " ان البطالة هي مشكلة الامن الوطني رقم واحد" واذا اخذنا في الاعتبار ان 40 بالمائة من السكان هم دون سن الخامسة عشرة وان نسبة البطالة تبلغ 30 بالمائة للذكور و 90 بالمائة للاناث،  ندرك فداحة هذه المشكلة على الصعيد الاجتماعي، كما على صعيد الامن الوطني.

ولا يخفى ان من اسباب البطالة المرتفعة، قصور النظام التعليمي  عن إعداد الناشئة  وتأهيلهم لكي يتولوا مسؤوليات في القطاعات المنتجة، ويسدوا الحاجة الى العاملين في مختلف القطاعات الاقتصادية  والاجتماعية، بدون الحاجة المتزايدة الى استقدام العمالة الاجنبية المكلفة.

وتشمل عملية التأهيل والتدريب مسألة دور المرأة في المجتمع وضرورة تحريرها، ولو تدريجيا، لتمكين ما يقارب نصف المجتمع من اداء دور ايجابي وفعال في عملية الاصلاح. وحققت جهود الامير عبد الله والاصلاحيين من اخوانه نجاحا ملحوظاً في حقل تعليم الاناث.  فمن نسبة 2 بالمائة فقط من الفتيات المتعلمات عام 1964، ارتفعت النسبة الى 70  بالمائة في منتصف السبعينات. اما على صعيد القطاع الخاص، فقد بادرت مجموعة من المستثمرين من اصحاب الرؤيا المستقبلية المستنيرة الى الاستثمار في قطاع التعليم الخاص. وتسعى الحكومة الى اجتذاب جامعات اجنبية  (اميركية وغربية) تطمح في التوسع خارج بلدانها لاقامة فروع في المملكة، بغية توفير التقنيات العلمية الحديثة للمواطنين السعوديين. وتقوم الدولة حاليا بانشاء "جامعة الملك عبد الله" التي تركز على العلوم والتكنولوجيا. وسوف تكون هذه المؤسسة مختلطة للذكور والاناث  معا، وهو تطور مهم يكسر  التقليد ويخطو خطوة اخرى باتجاه الحداثة.

وعلى صعيد الحريات العامة، بالاضافة الى انتخابات غرف التجارة والبلديات، فان مركزاً قد أنشئ بإسم : "مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني"، وهو يجمع شخصيات قيادية في الحقل العام، من مختلف المذاهب والاتجاهات الفكرية، لمناقشة الشؤون العامة التي تتصل بحياة المواطنين.

كما ان وزارة الاعلام افسحت في المجال لقدر اكبر من الحرية في وسائل الاعلام، كما اتاحت فرصاً جديدة للعمل للنساء المؤهلات في مجال الاعلام.

في الاقتصاد، خطت المملكة خطوات حثيثة في سياسة الانفتاح الاقتصادي وتنويع مصادر الدخل: فبالاضافة الى تحديث مصادر الطاقة وتطويرها، سعت المملكة الى تحديث  تشريعاتها الاقتصادية لتتماشى مع متطلبات "المنظمة التجارية العالمية" ، التي قبلت المملكة في عضويتها في العام 2005.

وكان على المملكة ان تغير او تعدل اكثر من خمسين قانونا لتحقيق انفتاح الاقتصاد السعودي وتفاعله مع العالم. وفي مطلع العام الحالي، اصدر "المجلس الاقتصادي الاعلى " قرارا يتيح للرأسمال الاجنبي الاستثمار في مجالات التأمين، والتعدين، والنقل البري والجوي، والبث من الاقمار الصناعية، وخدمات التوزيع، والتجارة بالجملة  والمفرق والوكالات التجارية والصيدليات الخاصة.

وتأتي هذه اللائحة مكملة للوائح سابقة فتحت مجال الاستثمار الاجنبي في حقول متنوعة. وتشمل استراتيجية الملك عبد الله لمكافحة البطالة، انشاء ست مناطق اقتصادية  خاصة تضم مناطق حرة ضخمة. تهدف هذه المشاريع الى تنويع الاقتصاد الذي لا يزال يعتمد  الى درجة كبيرة على النفط. كما تهدف الى تشجيع قيام طبقة متوسطة منفتحة على العالم الخارجي. وتسعى ادارة هذه المناطق الحرة الى اقامة شركات مختلطة في حقل الابحاث والتكنولوجيا المتطورة، مع شركاء من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، وبذلك تؤمن آلاف  فرص العمل لخريجي الجامعات.

وفي السياق نفسه، بوشر بإقامة "مدينة الملك عبد الله الاقتصادية" على شاطئ البحر الاحمر . ان هذا المشروع الذي ينتظر ان يكلف 26.6 مليار دولار اميركي، يشمل مجمعا سكنيا، وملاعب غولف ، ومرفاً و"جزيرة مالية" تضم مكاتب للمؤسسات المالية العالمية، ومدارس حديثة، وابراجا سكنية ضخمة، ويعتبر هذا المشروع تعبيرا ساطعا لرؤيا الملك عبد الله لما يجب  ان تكون عليه المملكة في القرن الحادي والعشرين.

وهو مشروع ينسجم مع سياسة الحكومة في اجتذاب الرأسمال الاجنبي الخاص الذي يسهم في خلق فرص عمل ويولي سائر مناطق المملكة  (خارج العاصمة) العناية التي تحتاجها، وتنوي الحكومة اقامة خمس مدن اخرى مشابهة في انحاء مختلفة من المملكة.

تقوم سياسة المملكة عربيا واقليميا وخارجيا على عدة محاور يأتي  في طليعتها قضية فلسطين، التي كانت على مدى التاريخ نقطة الارتكاز في السياسة السعودية.

وتجلى اهتمام الملك  عبد الله بهذه القضية المركزية في طرحه مبادرة لتسوية مع اسرائيل  عرفت "بمبادرة الامير عبد الله بن عبد العزيز"، تحولت الى مبادرة عربية شاملة حين تبنتها القمة العربية التي عقدت في بيروت عام 2002.

وما تزال هذه المبادرة في غرفة الانتظار  تنتظر ظروفا دولية واقليمية مناسبة تعيد طرحها بجدية، علّ اسرائيل  تثوب الى رشدها وتخضع للضغط العالمي والاميركي بشكل خاص، والذي لا نزال ننتظره بدون جدوى.  وتجلى ايضا اهتمام الملك عبد لله بالشأن الفلسطيني في المسعى الخيّر الذي قام به واعوانه لفضّ النزاع بين فتح وحماس والذي اثمر حكومة وحدة وطنية اعلنت من مكة في مطلع العام الحالي.

ولا يقلل من اهمية هذه المبادرة ما آلت اليه العلاقات بين فتح وحماس  من اقتتال مشين لم ينجم عنه فرط عقد حكومة الوحدة الوطنية فحسب بل قتال وحشي  وتدنيس للمقدسات الوطنية في غزة واستئثار  حماس بالسلطة هناك.

ولقد اولى الملك عبد الله شأن التضامن العربي اهتماما خاصا،  فكانت مساعيه الحثيثة لتخفيف المعاناة  عن الشعب اللبناني بالعون المالي والاقتصادي، اضافة الى المساعي السياسية التي اثمرت عام 1989 اتفاق الطائف، ورعاية مساع توفيقية اخرى لا تزال تقوم بها المملكة لتلافي تدهور الاوضاع الى مزيد من التأزم، والى الاتفاق على حد ادنى من المسائل  التي تشكل تسوية، ولو مؤقتة، تتجنب اراقة مزيد من الدماء والدمار.

ولابد من الاشارة الى ان المملكة العربية السعودية بقيادة الملك عبد الله، تتمتع بمصداقية عالية  بين جميع الفئات اللبنانية والعائلات الروحية، ولذلك فان اية وساطة تقوم بها تلقى ترحيبا من الجميع بدون استثناء.

ويشكل خطر صدام مذهبي في العالم العربي هماً مقيما توليه المملكة اهتماما خاصا، لذلك فهي تقيم اتصالا وحوارا موضوعيين مع ايران للالتقاء على قواسم مشتركة وللقيام بمساع حثيثة لابعاد خطر الخلاف المذهبي عن الساحة العربية والاسلامية ولتجنيب المنطقة مخاطر المحاور المذهبية التي تنذر بالشر والفرقة.

وفي هذا السياق ، لا تتوانى المملكة عن المبادرة  فورا وبدون تردد او تحفظ، للقيام بما يتطلبه الموقف من خطوات على الصعيدين الدولي والاقليمي، قبل ان تتدهور الاوضاع ويفلت الزمام من ايدي القادرين على لجم الفتنة.

وفي مقاربتها للعلاقات مع دول الجوار، وفّقت المملكة في فض النزاع على الحدود مع اليمن وتم توقيع اتفاق ثنائي بهذا الشأن عام 2000.

كما ان اتصالات تجري لترسيم الحدود مع دولة الكويت، ربما وصلت الى خواتيمها قريبا.

وفي الافق العالمي الاوسع، تعمل المملكة على توثيق علاقاتها مع دول الاتحاد الاوروبي، كما تولي علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع دول آسيا (بما فيها الصين والهند واليابان) اهتماما متزايدا، فقد اصبحت دول اسيا شريكا رئيسيا للمملكة في التبادل التجاري.

اما العلاقات مع الولايات المتحدة الاميركية، فقد شهدت في بعض مراحل السنوات الاخيرة حالا من التوتر وعدم الاستقرار. يعود تاريخ هذه العلاقة الى  اكثر من خمسين عاما.

بدأ التوتر يسودها بعد احداث ايلول  2001 الارهابية، اذ ادعى الاميركيون ان المملكة لا تقوم بجهد كاف  لمكافحة الارهاب وخاصة ما يتعلق بوصول التمويل الى الارهابيين.

لكن هذه المزاعم لم تؤثر على العلاقات الرسمية المعلنة بين البلدين.

وتجدر الاشارة هنا الى ان الملك عبد الله كان قد أبدى استياءه وخيبة امله من السياسة الاميركية المؤيدة لاسرائيل،  وذلك قبل توليه السلطة الاولى ومنذ عهد الملك فهد.

وكانت قمة الاستياء من سياسة الولايات المتحدة المؤيدة لاسرائيل والمتجاهلة لحقوق العرب  المشروعة،  عندما حدّت حكومة المملكة من حرية القوات الاميركية في استخدام القواعد والتسهيلات العسكرية السعودية  للهجوم على العراق، مما اضطر الولايات المتحدة لاقامة قواعد عسكرية بديلة في دولة قطر.

وفي نهاية صيف 2003، ازيلت جميع التجهيزات العسكرية والقوات المسلحة الاميركية من الاراضي السعودية.

اذا جاز لي ان الخص بكلمة مختصرة مرتكزات السياسة العامة للمملكة العربية السعودية في عهد الملك عبد الله، اقول ان المرتكز الاساس هو التخلي عن سياسة التحفظ والتردد وانتهاج سياسة الانفتاح والمبادرة والاقدام.

ان امكانات المملكة الاقتصادية والمالية والبشرية ومواردها المتنوعة والهائلة، وقيادتها الشجاعة والحكيمة والمخلصة والتي تتمتع ببعد نظر وتوق الى  الحداثة والتقدم الاجتماعي ان هذه القيادة قادرة فعلا على التصدي لقيادة الامة العربية وانتشالها من اوحال الفرقة والتنابذ والانانية والتخلف الى رحاب الامل والتوحد والتقد والحداثة.

                         

تشرين الثاني 2007                                                              عباس خلف

الغاء الطائفية السياسية التي هي السبب الجوهري في تأخر البلاد.      اعتبار الرشوة في الانتخابات جناية والتشدد في معاقبة مرتكبيها.       اخضاع النائب لمراقبة ديوان المحاسبة بالنسبة لموارده ومصاريفه، ولمحكمة الاثراء غير المشروع لتأكيد صفة النزاهة      عدم الجمع بين الوزارة والنيابة ، واسقاط النيابة عن كل من يتولى الوزارة.      وضع قانون يحدد سن تقاعد النواب عند الرابعة والستين لتمكين الجيل الجديد من الدخول والتمثل ، دورياً في المجلس النيابي.   
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous