دعوة لحضور ندوة

 رابطة أصدقاء كمال جنبلاط                                       التجم

 
المياه التي نشربها، المياه التي نستعملها لري الخضار والفاكهة معرّضة للتلوث.
مياه الينابيع والأنهار معظمها ملوثة، وتشكل خطرا على الصحة.
كيف نواجه هذه المخاطر، ونحافظ على سلامة المواطن في لبنان؟
كيف نشرك المواطن في العمل، للتخفيف من مخاطر تلوث المياه؟
 
- الدكتورة مي سليم الجردي، الأستاذة في الجامعة الأميركية في بيروت، ستعلن في هذه الندوة النتائج التي توصلت اليها في الدراسة الميدانية، التي أشرفت عليها مؤخرا حول تلوث المياه في لبنان
- يلي الندوة مناقشة عامة، تجيب خلالها المحاضرة عن الأسئلة والاستفسارات.
تقديم وادارة: المهندس فراس بو ذياب 
الزمان: الساعة الخامسة من بعد ظهر يوم الأربعاء الواقع فيه 31 تموز 2013 
المكان: مقر رابطة أصدقاء كمال جنبلاط في  كليمنصو، شارع المكسيك، تجاه مستشفى طراد، بناية توتال سابقا، الطابق الثاني
لتأكيد الحضور أو الاعتذار يرجى الاتصال باحد الرقمين التاليين: 01- 370 117/9
***
كمال جنبلاط يحذر من مخاطر تلوث المياه
" يدخل فعل تسميم الأدوية المبيدة للحشرات والانسان الى أعماق الأرض، الى مصادر الينابيع، ويخرج معها الى الأنهر، وثم الى البحار التي يصب فيها، فيتعمم مفعول هذا السم، ويعود الينا من خلال المآكل النباتية والحيوانية التي نتغذى منها".
"ان تلوث الأنهر والبحيرات والبحار بهذا الشكل المتواصل، يهدد بتحويل الأنهر والبحيرات والبحار ذاتها، الى أنهر وبحيرات وبحار ميتة، لا يقطنها شيء... والأرض كحاملة للطاقة الحية، وكذلك للانسان، مهددة بأن تتحول الى كوكب ميت".
من كتاب: أدب الحياة" – صفحة 122- 126
 
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous