اعتماد النسبية في الانتخابات النيابية ربطه كمال جنبلاط بعدة شروط

 هذا النص الحرفي لمشروع الاصلاح الديموقراطي للتمثيل الشعبي في المجلس النيابي ، كما اعلنه كمال جنبلاط بتاريخ 18 آب 1975، بإسم الحركة الوطنية اللبنانية.

 

"اعتماد قانون جديد للانتخابات على الاسس التالية:
- الغاء الطائفية السياسية.
- جعل لبنان كله دائرة وطنية واحدة.
- الاخذ بنظام التمثيل النسبي
- نائب لكل عشرة آلاف ناخب.
- تخفيض سن الانتخاب لثمانية عشر عاماً.
- اعتماد البطاقة الانتخابية.
- تأمين مراكز الاقتراع في اماكن السكن.
- الاستخدام المتساوي والمجاني لأجهزة الاعلام الرسمية في الدعاية الانتخابية.
- اعتبار الرشوة جناية والتشدد في معاقبتها.
- تعديل النظام الداخلي لمجلس النواب لترسيخ مبدأ التكتل البرلماني.
- انشاء لجنة قضائية للاشراف على الانتخابات وبتّ الطعون.
- الغاء الضمانة المالية.
- اخضاع النائب لمراقبة ديوان المحاسبة ولمحكمة الاثراء غير المشروع.
- وضع سن لتقاعد النواب في الرابعة والستين."
 
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous