22/04/2013
"تلوث الهواء في لبنان خطر يهدد سلامة المواطن"

رابطة أصدقاء كمال جنبلاط                                       التجمع المدني لسلامة المواطن

تتشرفان

بدعوتكم لحضور ندوة بعنوان

"تلوث الهواء في لبنان خطر يهدد سلامة المواطن"

• ما هي مسببات هذا التلوث، وما درجة خطورته على السلامة العامة؟
• ما المطلوب القيام به لمواجهة هذا الخطر، والمحافظة على سلامة المواطن في لبنان؟
• كيف نشرك المواطن في العمل على التخفيف من مخاطر تلوث الهواء؟
يشارك فيها:   الدكتورة نجاة صليبا – أستاذة الكيمياء في الجامعة الأميركية في بيروت
        الدكتور جاد شعبان – أستاذ الاقتصاد في الجامعة الأميركية في بيروت
يديرها:        الاعلامي الأستاذ حبيب معلوف – جريدة السفير
       
الزمان: الساعة الخامسة من بعد ظهر يوم الأربعاء الواقع فيه 24 نيسان 2013
المكان: مقر رابطة أصدقاء كمال جنبلاط في  كليمنصو، شارع المكسيك، قرب مستشفى طراد، بناية توتال سابقا، الطابق الثاني
لتأكيد الحضور أو الاعتذار يرجى الاتصال باحد الرقمين التاليين: 01- 370 117/9

***************
كمال جنبلاط يكشف عن أسباب تلوث الهواء في العام 1962، ويحذر من مخاطره:
"نحن في الحقيقة، نلعب (بأنفسنا وبالبشرية) لعبة الروليت الروسية. فإننا نستمر في احداث تسميم شامل في المحيط الذي نعيش فيه: دخان المصانع والمعامل، والغازات المنبعثة من مداخنها في الهواء، الدخان والغازات المنبعثة من السيارات. هذه الغازات والأدخنة تعبث بأجواء المدن والقرى، وتجعلها غير صالحة للتنفس البشري، فيما عدى أنها تكوّن فوق المدن، بامتزاجها بالهواء وببخار الماء، غيوما حقيقية تحبس الأوكسيجين عن الانسان، وتسهم في تجريح رئتيه وافساد دمه".

من كتاب له: "أدب الحياة"، صفحات 124 - 125

 

لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous