06/12/2012
“أصدقاء كمال جنبلاط” في ذكرى ميلاده: حمل الفكر الديموقراطي الى الشرق

موقع الحزب التقدمي الإشتراكي

06 كانون الأول 2012

في ذكرى ولادة كمال جنبلاط، نظّمت “رابطة أصدقاء كمال جنبلاط” بالتعاون مع “مؤسسة فريدريش إيبرت” مؤتمرها السنوي للعام 2012 في فندق “كروان بلازا” بعنوان “الاشتراكية التقدمية والديموقراطية في زمن التغيير”.
وحضر وزير المهجرين علاء الدين ترو، ووزراء ونواب سابقون ومسؤولون رسميون، وقياديون من الحزبين التقدمي والشيوعي وممثلون للهيئات النقابية والسياسية واعضاء الهيئة الادارية والتأسيسية للرابطة، وبمشاركة منتدين أجانب.
واستهل المؤتمر بكلمة لرئيس الرابطة الوزير السابق عباس خلف الذي أشار الى “ان كمال جنبلاط هو من حمل الى هذا الشرق الفكر الاشتراكي التقدمي والديموقراطي، وبشّر به بعدما أطلع عليه في اوروبا، وطبعه بالطابع الانساني”.
ثم كانت كلمة لممثل “مؤسسة فريدريش ايبرت” في لبنان سمير فرح الذي رأى ان “الاشتراكية التقدمية تعاني ركوداً، واصبحت بحاجة الى التطوير والتغيير، وخصوصاً الاشتراكية الدولية التي تشهد نقصاً في الممارسات الديموقراطية لدى بعض الاحزاب الاوروبية والعربية، والتي باتت في ممارساتها تشبه الانظمة، لا تمارس التغيير ولا تشجعه”. واعتبر ان “كل دول العالم وحكوماته تدعي في شكل او آخر الديموقراطية، بمن في ذلك الحكام الدكتاتوريون الشموليون الذين تكون انتخاباتهم صورية ومعروفة النتائج سلفاً.
وتخللت أعمال المؤتمر جلسات تناولت “مفهوم الاشتراكية الدولية” و”الاشتراكية الدولية: الدور والمواقف، و”الاحزاب الاشتراكية الديموقراطية في أوروبا: الانجازات والتحديات”.
http://psp.org.lb/?p=65494

 

الغاء الطائفية السياسية التي هي السبب الجوهري في تأخر البلاد.      اعتبار الرشوة في الانتخابات جناية والتشدد في معاقبة مرتكبيها.       اخضاع النائب لمراقبة ديوان المحاسبة بالنسبة لموارده ومصاريفه، ولمحكمة الاثراء غير المشروع لتأكيد صفة النزاهة      عدم الجمع بين الوزارة والنيابة ، واسقاط النيابة عن كل من يتولى الوزارة.      وضع قانون يحدد سن تقاعد النواب عند الرابعة والستين لتمكين الجيل الجديد من الدخول والتمثل ، دورياً في المجلس النيابي.   
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous