06/12/2012
“أصدقاء كمال جنبلاط” في ذكرى ميلاده: حمل الفكر الديموقراطي الى الشرق

موقع الحزب التقدمي الإشتراكي

06 كانون الأول 2012

في ذكرى ولادة كمال جنبلاط، نظّمت “رابطة أصدقاء كمال جنبلاط” بالتعاون مع “مؤسسة فريدريش إيبرت” مؤتمرها السنوي للعام 2012 في فندق “كروان بلازا” بعنوان “الاشتراكية التقدمية والديموقراطية في زمن التغيير”.
وحضر وزير المهجرين علاء الدين ترو، ووزراء ونواب سابقون ومسؤولون رسميون، وقياديون من الحزبين التقدمي والشيوعي وممثلون للهيئات النقابية والسياسية واعضاء الهيئة الادارية والتأسيسية للرابطة، وبمشاركة منتدين أجانب.
واستهل المؤتمر بكلمة لرئيس الرابطة الوزير السابق عباس خلف الذي أشار الى “ان كمال جنبلاط هو من حمل الى هذا الشرق الفكر الاشتراكي التقدمي والديموقراطي، وبشّر به بعدما أطلع عليه في اوروبا، وطبعه بالطابع الانساني”.
ثم كانت كلمة لممثل “مؤسسة فريدريش ايبرت” في لبنان سمير فرح الذي رأى ان “الاشتراكية التقدمية تعاني ركوداً، واصبحت بحاجة الى التطوير والتغيير، وخصوصاً الاشتراكية الدولية التي تشهد نقصاً في الممارسات الديموقراطية لدى بعض الاحزاب الاوروبية والعربية، والتي باتت في ممارساتها تشبه الانظمة، لا تمارس التغيير ولا تشجعه”. واعتبر ان “كل دول العالم وحكوماته تدعي في شكل او آخر الديموقراطية، بمن في ذلك الحكام الدكتاتوريون الشموليون الذين تكون انتخاباتهم صورية ومعروفة النتائج سلفاً.
وتخللت أعمال المؤتمر جلسات تناولت “مفهوم الاشتراكية الدولية” و”الاشتراكية الدولية: الدور والمواقف، و”الاحزاب الاشتراكية الديموقراطية في أوروبا: الانجازات والتحديات”.
http://psp.org.lb/?p=65494

 

لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous