14/04/2010
"ندوة لمناقشة كتاب المعلم كمال جنبلاط بعنوان "ثورة في عالم الإنسان"

البيان الصحفي

أقامت "رابطة أصدقاء كمال جنبلاط" ندوتها الأولى في مقرها الجديد، ضمن سلسلة "ندوة الأربعاء" لمناقشة كتاب المعلم كمال جنبلاط بعنوان "ثورة في عالم الإنسان"، في الرابع عشر من نيسان الجاري، في مقر الرابطة في بيروت. أدار الندوة رئيس اللجنة الإدارية الوزير السابق عباس خلف وقدمت الدكتورة سوسن النجار نصر(دكتوراه في اللغات والحضارات والمجتمعات الشرقية، متخصصة في الآداب العربية من جامعة السوربون الجديدة في باريس) عرضاً لفصول الكتاب الذي يتضمن مجموعة محاضرات منها لماذا أنا إشراكي؛ الحزب التقدمي الاشتراكي والتطور؛ التقدمية الحقيقية والإنسان؛  مجتمع الكفاية والعدل؛ نظام الدولة: الديمقراطية الاجتماعية السياسية؛ الاشتراكية والعالم الجديد؛ الروحية التقدمية الاشتراكية؛ دور الأحزاب والهيئات الاجتماعية في مستقبل الديمقراطية؛ أزمة الديمقراطية ونظام الحكم الجديد؛ دور المثقفين في الوطن؛ التربية المدرسية والاجتماعية، والشعب: سلسلة لبنان الغد ومؤسساته الفاعلة.

أما الجزء الثاني من مراجعة الكتاب، فقد تولته السيدة عبير الحسنية (ماجستير من الجامعة الأميركية في بيروت(، وذلك بالإضاءة على الفصل المعنون "دور المثقفين في الوطن"، وقدمت عرضا مرئيا تناول النقاط الأساسية لهذا البحث.

ثم جرت مناقشة للكتاب شارك فيها عدد من الحضور بينهم  الأستاذ جوزف القزي واللواء ياسين سويد والدكتورة عايدة ابو فراج. وحضر الندوة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الأستاذ وليد جنبلاط ، والوزراء السابقون المهندس عادل حميــه والدكتور صائب جارودي والدكتور صلاح سلمان، والأستاذ كريم مروه، والدكتور حسن عواضه، والدكتور محمد شفيق شيا، والدكتور سعود المولى، والأستاذ محمود عبد الباقي، واللواء سمير القاضي، والأستاذ عصام مكارم، والدكتورة نازك عابد، وممثل النائب نعمه طعمه الأستاذ اتطوان انطونيوس، والدكتور فاروق أبو خزام، والسيدة سلمى صفير، والأستاذ غازي صعب، وعدد من المثقفين والصحافيين.

 

لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous