27/10/2010
ندوة "كمال جنبلاط كما عرفناه"

 

البيان الصحفي

اقامت رابطة أصدقاء كمال جنبلاط أمس، ندوة "كمال جنبلاط كما عرفناه"، شارك فيها الزملاء عامر مشموشي، عزيز المتني ورشيد حسن وأدارها الزميل وليد شقير، وذلك بحضور رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط والوزراء السابقين عادل حميه، بهيج طبارة، عباس خلف ودميانوس قطار ونقيب الصحافة محمد البعلبكي ونائب رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي دريد ياغي ومفوض الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي رامي الريس، وفعاليات سياسية وفكرية وثقافية وجمهور من أصدقاء كمال جنبلاط.

وقد تحدث كل من الزملاء مشموشي والمتني وحسن عن علاقتهم بكمال جنبلاط من موقعهم الإعلامي وموقعه السياسي، وعن الدور الوطني والعربي الذي لعبه رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي منذ بدأ حياته السياسية وحتى استشهاده، وروى الزملاء بعض المحطات السياسية والإنسانية والفكرية لرئيس الحزب التقدمي الإشتراكي.

وألقى نقيب الصحافة محمد بعلبكي مداخلة موجزة شدد فيها على مواقف كمال جنبلاط المدافعة عن حرية الصحافة وحقوق الصحافيين وقد إستحق بالفعل لقب بطل "الحريات".

ثم جرى نقاش بين الحاضرين والجمهور تناول علاقة جنبلاط بالصحافة والصحافيين. وأجمع المحاضرون أن كمال جنبلاط كان يتعاطى مع الصحافيين بصداقة وأخوة ومودة ورغبة في مساعدتهم على القيام بمهامهم على أفضل وجه. كما تناول النقاش نضال جنبلاط الطويل والمثابر لبناء دولة حديثة تحقق الحرية والمساواة والعدالة لجميع المواطنين.

 

الغاء الطائفية السياسية التي هي السبب الجوهري في تأخر البلاد.      اعتبار الرشوة في الانتخابات جناية والتشدد في معاقبة مرتكبيها.       اخضاع النائب لمراقبة ديوان المحاسبة بالنسبة لموارده ومصاريفه، ولمحكمة الاثراء غير المشروع لتأكيد صفة النزاهة      عدم الجمع بين الوزارة والنيابة ، واسقاط النيابة عن كل من يتولى الوزارة.      وضع قانون يحدد سن تقاعد النواب عند الرابعة والستين لتمكين الجيل الجديد من الدخول والتمثل ، دورياً في المجلس النيابي.   
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous