27/10/2010
ندوة "كمال جنبلاط كما عرفناه"

 

البيان الصحفي

اقامت رابطة أصدقاء كمال جنبلاط أمس، ندوة "كمال جنبلاط كما عرفناه"، شارك فيها الزملاء عامر مشموشي، عزيز المتني ورشيد حسن وأدارها الزميل وليد شقير، وذلك بحضور رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط والوزراء السابقين عادل حميه، بهيج طبارة، عباس خلف ودميانوس قطار ونقيب الصحافة محمد البعلبكي ونائب رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي دريد ياغي ومفوض الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي رامي الريس، وفعاليات سياسية وفكرية وثقافية وجمهور من أصدقاء كمال جنبلاط.

وقد تحدث كل من الزملاء مشموشي والمتني وحسن عن علاقتهم بكمال جنبلاط من موقعهم الإعلامي وموقعه السياسي، وعن الدور الوطني والعربي الذي لعبه رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي منذ بدأ حياته السياسية وحتى استشهاده، وروى الزملاء بعض المحطات السياسية والإنسانية والفكرية لرئيس الحزب التقدمي الإشتراكي.

وألقى نقيب الصحافة محمد بعلبكي مداخلة موجزة شدد فيها على مواقف كمال جنبلاط المدافعة عن حرية الصحافة وحقوق الصحافيين وقد إستحق بالفعل لقب بطل "الحريات".

ثم جرى نقاش بين الحاضرين والجمهور تناول علاقة جنبلاط بالصحافة والصحافيين. وأجمع المحاضرون أن كمال جنبلاط كان يتعاطى مع الصحافيين بصداقة وأخوة ومودة ورغبة في مساعدتهم على القيام بمهامهم على أفضل وجه. كما تناول النقاش نضال جنبلاط الطويل والمثابر لبناء دولة حديثة تحقق الحرية والمساواة والعدالة لجميع المواطنين.

 

لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous