23/02/2011
ندوة بعنوان "غاز شرق المتوسط: الواقع والتوقعات"

البيان الصحفي


أقامت رابطة اصدقاء كمال جنبلاط ندوة بعنوان "غاز شرق المتوسط: الواقع والتوقعات"، وذلك نهار الاربعاء الواقع فيه 23 شباط 2011 في مقر الرابطة في كليمنصو، حاضر فيها السيد الكسندر ايفانوف مسؤول تنظيم وتطوير الاعمال في GAZPROMBANK التابع لشركة GAZPROM الروسية العملاقة والخبير الاقتصادي الدكتور مروان اسكندر والدكتور وليد خدوري الخبير القانوني والاقتصادي في مجال النفط. ادار الندوة الاستاذ طارق ذبيان.

بداية تحدث السيد ايفانوف عن مخزون الغاز في منطقة شرق المتوسط، واستعرض تاريخ البحث عن هذه الثروة، والصعوبات القانونية التي واجهتها دول المنطقة، وقدم عرضا مدعما بالرسوم البيانية والاحصاءات عن النتائج المحققة. اما الدكتور مروان اسكندر ، فقد استعرض تاريخ الثروة النفطية في لبنان ومواقف السلطة اللبنانية المتقلبة منذ الانتداب وحتى اليوم، وشدد على عدم امكانية انتاج النفط او الغاز للتسويق قبل خمس الى سبع سنوات من تاريخ انجاز الاكتشافات، وتحضير الآبار للانتاج، ووضع الخطوط لايصال النفط والغاز الى مراكز التخزين والتكرير والاستهلاك المباشر. ثم تحدث الدكتور وليد خدوري عن فرص مهمة للاستفادة من ثروة كبرى في الغاز والنفط تنتظر لبنان، وعن التحدي الذي تواجهه الدولة اللبنانية في هذا المجال بسبب عدم ترسيم الحدود البحرية، وهو شرط لانطلاق العمل في هذا المجال، وتحدث عن توافر عدة حقول للنفط والغاز في شرق المتوسط بين مصر وغزة واسرائيل ولبنان وسوريا وقبرص، واشار الى تقدم اسرائيل عن سائر جيرانها في مجال التنقيب الاحادي وعدم اعترافها بالقانون الدولي للحدود البحرية. وارفق بحثه برسوم وخرائط بيانية ، كما اوضح ان سعر برميل النفط حاليا غير واقعي، وهو مرتبط بالظروف الامنية والسياسية في المنطقة . وأفاد ان السعر الواقعي لبرميل النفط يجب ان يكون بين 75 و 85 دولار اميركي.

تلى الندوة مناقشة شارك فيها العديد من الاعلاميين والاختصاصين، وكان للاستاذ سيزار ابي خليل، ممثل وزير الطاقة، مداخلة اوضح فيها ان قانون النفط والغاز صدر في 17 آب 2010، وان الوزارة تعمل حاليا على اعداد المراسيم التطبيقية اللازمة. كما ذكر ان استثمار الغاز سيطرح في مناقصة عالمية في العام الحالي.

حضر الندوة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط، ورئيس الرابطة الوزير السابق عباس خلف، وعضو هيئة الرقابة في المصرف المركزي منير ليان، والعميد عصام أبو زكي، والسفير جوي تابت، ورهط من المهتمين بشؤون النفط والغاز.

الغاء الطائفية السياسية التي هي السبب الجوهري في تأخر البلاد.      اعتبار الرشوة في الانتخابات جناية والتشدد في معاقبة مرتكبيها.       اخضاع النائب لمراقبة ديوان المحاسبة بالنسبة لموارده ومصاريفه، ولمحكمة الاثراء غير المشروع لتأكيد صفة النزاهة      عدم الجمع بين الوزارة والنيابة ، واسقاط النيابة عن كل من يتولى الوزارة.      وضع قانون يحدد سن تقاعد النواب عند الرابعة والستين لتمكين الجيل الجديد من الدخول والتمثل ، دورياً في المجلس النيابي.   
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous