17/04/2019
دعوة لحضور ندوة بعنوان "سوريا اليوم: شطرنج بعدة لاعبين"

 تتشرف

رابطة اصدقاء كمال جنبلاط
بدعوتكم لحضور ندوة بعنوان
"سوريا اليوم: شطرنج بعدة لاعبين"
 
1- بعد ثماني سنوات من النزاعات المسلحة المتعددة الاطراف، تحوّلت سوريا الى ما يشبه رقعة شطرنج يتنافس على ادوار ومناطق نفوذ فيها لاعبون دوليون واقليميون، فأي مصير لسوريا بعد تباشير التفكك واعلان القرار الاميركي بضمّ الجولان السوري لإسرائيل؟
2- النزاعات المسلحة دمّرت بنية الدولة وشرذمت الشعب السوري انقساماً وقتلاً وتهجيراً وتشريداً، فما هي الفرص المتاحة لإعادة بناء سوريا وتحقيق المصالحة بين مكونات الشعب السوري؟
3- لبنان الذي يعاني الكثير من اعباء النزوح السوري وغياب  الحلول للأزمة السورية ، ما الاحتمالات والامكانات المتاحة له للخروج من هذه المعاناة؟
- يشارك في الندوة: - الاستاذ ألكسندر زاسبكين – سفير روسيا الاتحادية في لبنان
                      - الدكتور رياض طبارة – باحث وسفير سابق للبنان في واشنطن
       - الدكتور ناصيف حتي – كاتب سياسي وسفير سابق لجامعة الدول العربية 
- ادارة الندوة : الدكتور رياض طبارة
- الزمان: الساعة الخامسة من بعد ظهر يوم الاربعاء الموافق 17 نيسان 2019 (مدة الندوة: 90 دقيقة ) 
- المكان: مركز رابطة اصدقاء كمال جنبلاط – كليمنصو – شارع المكسيك – قرب مستشفى طراد – بناية توتال سابقاً – الطابق الثاني
- لتأكيد الحضور او الاعتذار: يرجى الاتصال بأحد الرقمين: 01-370117/9
******************************* 
وصية كمال جنبلاط للعرب: "احذروا السياسة الاميركية والايرانية واستعدوا لمنازلة اسرائيل"
"وصيتي الدائمة والمستمرة للعرب انه يجب اعداد العدّة لمفاجآت مقبلة، والاستعداد لمواجهات عسكرية مع اسرائيل. ويجب ان نحذّر من الانحياز الكامل الاميركي مع اسرائيل، ومن الخطر الايراني وسياسة ايران في المنطقة. وان نسعى، مع ذلك، لكسب السياستين الايرانية والتركية الى جانب العرب في قضية استعادة الاراضي الفلسطينية. فمن حق الشعب الفلسطيني ان يسعى الى تقرير مصيره، واسترجاع حقوقه ومن واجب العرب دعمه في مختلف المجالات."
(من حوار مع جريدة "السفير" اللبنانية بتاريخ 17 حزيران 1974)
 
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous