11/15/2019
علاء أبو فخر : شهيد لبنان
عباس خلف

 

 
           من مدرسة المعلّم كمال جنبلاط انطلق علاء أبو فخر، وعلى هدي تعاليمه مارس النضال. المعلّم الشهيد طالبنا أن "نقوم على الدوام بواجب الشهادة عن القيم السامية التي نذرنا أنفسنا بأن نجعلها عامرة فينا. طريقنا التحدّي ومواجهة الظلم والظالمين، والثورة على الباطل نصرة للحق". علاء أبو فخر أكّد بشهادته ما أراده المعلّم كمال جنبلاط من الشهيد:"الشهيد هو في الحقيقة شاهد يشهد بموته على صوابيّة معتقده. وشهادة البطل بطولته".
            علاء أبو فخر، لقد كنت بطلا في نضالك وثورتك، وكنت بطلا وطنيّا في شهادتك. ونحن في رابطة أصدقاء كمال جنبلاط نفخر بك وبأمثالك، كما نفخر بكل الثوار المناضلين لتحقيق المطالب الشعبيّة المحقّة.
            للعائلة الكريمة كل الإحترام والمودّة، مع دعائنا أن يمنّ عليهم العليّ القدير بنعمة الصبر والسلوان.
 
عبّاس خلف
رئيس رابطة أصدقاء كمال جنبلاط
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous