7/26/2011
كتاب "أدب الحياة" للمعلم كمال جنبلاط
كمال جنبلاط

  الكتاب: ادب الحياة الكاتب: كمال جنبلاط الناشر: الدار التقدمية- المختارة- الشوف في مطلع الكتاب كتب كمال جنبلاط: الأدب نظام الحياة ومما قاله:"مفهوم الأدب هو إحترام النفس وإحترام الآخرين. ومن لا يحترم نفسه ويعتبر قيمها فكيف يصح له ان يتوجه الى الآخرين بالإعتبار والإحترام؟". وأضاف:" لا يفيدنا في شيء ان نتزيّا وان نتلبس بالإنفلات من التقليد السليم والتطبع بالخشونة والجلافة والقسوة في معاملاتنا مع الآخرين، او بأن نتصور ان لنا من ميزة النسب او الجاه او المال او العلم او المنصب او المسؤولية ما يجعلنا في حل من ان نكون مع جميع افراد الشعب محتشمين متأدبين. وعلى الفئات الإجتماعية المتطورة والمثقفة والغنية والمترفة، او التي لها مسؤولية إجتماعية أو قيادية في جميع المستويات، ان تعطي مثل التأدب والمعاملة بالحسن واللطف وإنكسار الجانب والمحبة المخلصة والنفحة الإنسانية في كل ما تفكر به وما تقوله وما تعامل به الآخرين، وفق الآية الذهبية التي وردت في جميع الكتب والأديان: كما تريد ان يتصرف الآخرون بالنسبة إليك عليك ان تعاملهم." في كتاب " أدب الحياة" دليل مفصل تناول فيه الكاتب كمال جنبلاط خواطر تعبر عما يمكن ان نسميه الثوابت البيولوجية والحياتية والنفسية والمعنوية اي المعايير الثابتة للإنسان، مهما تبدل في ظاهره. أدب الحياة ثلاثة كتب في كتاب واحد: آداب، علم، حكم. وهو يتميز بأسلوبه الفريد. إنه خلاصة مطالعات وتأملات ودراسات وإختبارات صادقة. في القسم الأول من الكتاب يعتني كمال جنبلاط بشؤون الحياة اليومية فيتحدث عن: الأدب نظام حياة، ادب الدخول والجلوس والمجالسة والسلام والأكل والشراب والنظر والسماع و.... وفي القسم الثاني يتحدث كمال جنبلاط عن ادب معاملة الجسم وأهمية الشرايين والأوردة والتنفس، ويقدم لنا سلسلة من النصائح لتجنب أمراض القلب والأوردة الدموية، ويرشدنا إلى أفضل سبل التنفس الجيد، ويحدد أثر الطعام في الصحة. وفي قسم ثالث يتكلم كمال جنبلاط عن أدب الشعور والفكر، وعن العنصر المعنوي في العيش، وعن شرعة الحياة في الإعتدال والإقتصاد، وعن أهمية الصيام. كما يحدثنا عن ادب الحب والنقاش، وعن أدب السياسة. ويختم الكتاب بمقتطفات من أمثال وعبر متنوعة. ويدعونا إلى البحث عن الحقيقة أولا، فهي التي تستطيع ان تبدل منا أكثر ما نستطيع ان نبدل نحن من أنفسنا... وكمال جنبلاط يطالبنا بأن نفعل الحق ونقول الحق، ونفكر بالحق عندما يتوجب ذلك، لا عندما أنانيتنا تقضي بذلك. فالحق، كما يقول كمال جنبلاط، في كتابه، لا يفعل ولا يقال إلا بروح عدم التبجح وعدم الأذية للآخرين... طريق الصدق هي المفتاح لمن إبتغى الفضيلة طريقا للمعرفة وللحقيقة... طريق الحب هو المفتاح لأن في كل ما نحب يزول شيئ مما نحن عليه في إنزواء وتقلص وتحديد... طريق الشجاعة هي المفتاح، لأن من لا تعود تدخله الخشية يكون،دون ان يدرى، قد إطمأنت الى سكناه الحقيقة. المعرفة الجوهرية هي المعراج الذي به يطرق الباب فيفتح لكل طالب. هل ستكون واحدا من بين طلاب الحقيقة الجوهرية؟ طريقك إلى بلوغ هذا الهدف كتاب "أدب الحياة"، فهل ستسلك هذه الطريق؟ الخيار لك والفرصة متاحة أمامك. والقرار لك. راجع كتاب "أدب الحياة" لكمال جنبلاط، أو زر مكتبة كمال جنبلاط في مقر رابطة أصدقاء كمال جنبلاط على العنوان التالي: كليمنصو- شارع المكسيك- بناية توتال سابقا- الطابق الثاني.

الغاء الطائفية السياسية التي هي السبب الجوهري في تأخر البلاد.      اعتبار الرشوة في الانتخابات جناية والتشدد في معاقبة مرتكبيها.       اخضاع النائب لمراقبة ديوان المحاسبة بالنسبة لموارده ومصاريفه، ولمحكمة الاثراء غير المشروع لتأكيد صفة النزاهة      عدم الجمع بين الوزارة والنيابة ، واسقاط النيابة عن كل من يتولى الوزارة.      وضع قانون يحدد سن تقاعد النواب عند الرابعة والستين لتمكين الجيل الجديد من الدخول والتمثل ، دورياً في المجلس النيابي.   
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous